• منتدى النقاش الجاد
    • ما الفرق ؟ بين .زواج: المسيار - المتعة- العرفي

      شاطر
      avatar
      نور الاسلام
      نائب صاحب الموقع
      نائب صاحب الموقع

      ذكر عدد الرسائل : 560
      البلد : maroc
      الوظيفة : electronique
      اسم الدولة :
      احترامك لقوانين المنتدى :
      تاريخ التسجيل : 19/08/2007

      ما الفرق ؟ بين .زواج: المسيار - المتعة- العرفي

      مُساهمة من طرف نور الاسلام في الإثنين 1 أكتوبر 2007 - 22:01

      أخواني الأحباء .. في هذا الموضوع .. وهومجال تثقيفي .. لمعرفة ما هو الفرق بين هذه الأمور الثلاثة ..

      فكثيرا .. ما نسمع .. عن زواج المسيار .. وعن المتعة .. وعن العرفي ..

      فحاول .. ان تقول ما يتبادر إلى ذهنك .. من هذه الأمور الثلاث ..

      ليس شرطاً أن تكون عالماً .. ولكن ماذا تعرف عنها ..


      (((بهدوء جدا وهذا هو المهم .. )))


      وسنحاول جميعاً معرفة الفرق بينهما

      وفي انتظار مشاركاتكم الهادفة فقط

      ولكم تحياتي


      _________________
      اشتهى عمربن عبد العزيزتفاحا، فقال لو كان لنا شىء من التفاح، فإنه طيب الريح طيب الطعم فقام رجل من أهل بيته فأهدى إليه تفاحا، فلما جاء به قال عمر: ما أطيب ريحه و أحسنه، ارفعه يا غلام فاقرىء فلانا منا السلام و قل له: إن هديتك قد وقعت منا بموقع بحيث تحب. فقال الرجل: يا أمير الموءمنين، ابن عمك و رجل من أهل بيتك وقد بلغك أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يأكل الهدية، ولا يأكل الصدقة،قال ويحك إن الهدية كانت للنبي و هي لنا اليوم رشوة.
      رحم الله عمر بن عبد العزيز رحمة واسعة
      avatar
      ابن الاسلام
      مشرف على قسم الاعجاز
      قسم الفتاوى
      المواضيع الدينية
      مشرف على قسم الاعجاز  قسم الفتاوىالمواضيع الدينية

      ذكر عدد الرسائل : 166
      اسم الدولة :
      تاريخ التسجيل : 26/08/2007

      رد: ما الفرق ؟ بين .زواج: المسيار - المتعة- العرفي

      مُساهمة من طرف ابن الاسلام في الأحد 4 نوفمبر 2007 - 14:40

      مفهوم زواج المسيار : في مقصده ان تقدم المرأه بعض التنازلات برضاها فمثلاً اذا كانت تلك المرأة هي الزوجة الثانية للرجل واتفقا في عقد النكاح على ان تتنازل هذه الزوجة الثانية عن المساواة بينها وبين الأولى في عدد الليالي التي يقضيها الزوج عند كل واحده منهن قد يكون بسبب وجودها في بلد آخر او اي سبب آخر بشرط رضى تلك المرأة بهذا الشرط ويوضع في عقد النكاح فبهذا المفهوم فأن زواج المسيار حلال أذا استوفت شروط عقد الزواج المذكوره اعلى ولم تعترض أي من الموانع المذكوره اعلى.

      على هذا فأن زواج المسيار هو زواج شرعي اذا كان بالمفهوم هذا مع كمال الشروط وعدم وجود موانع له مع فرق بسيط أن المرأة تقدم بعض التنازل في شيء من حقها على زوجها.

      والفرق بين زواج المسيار على حسب المفهوم المذكور وبين المتعة المشرعة في عقيدة الشيعة مايلي:
      *1_ زواج المسيار يجب أن تستوفى فيه شروط عقد النكاح وألا فيعتبر باطل.
      *1_ المتعة لا يجب استوفاء الشروط فلا يجب استأذان الولي وغيره من الشروط التي يتم اسقاطها في زواج المتعة.

      *2_ زواج المسيار ان عترضته أحد الموانع فأنه باطل كتحديد وقت للزواج ثم الفراق أو غيره.
      *2_ المتعة تعترضها أهم الموانع وهو تحديد فترة زمنية للقاء بين الجنسين وغيره من الموانع فأن الشيعة تقول بصحته فهذا طريق لنشر الفساد والرذيلة.

      *3_ زواج المسيار فأن المرأة تقدم بعض التنازلات التي لاينكرها الشرع ولا العقل بدون أي ذل أو اهانه لنفسها ولأهلها.
      *3_ المتعة فأن المرأة تبيع نفسها بذل واهانة لنفسها وتقدم اكبر تنازل وهو شرفها لساعة احلها الخميني.

      *4_ زواج المسيار شراكة حياة بين رجل وامرأة فأذا انجبا ولدا تربى في كفنهم وتحت نضرهم ولم ينكراه أو ينسوه.
      *4_ المتعة هي شراكة شهوة بين متمتع ومستمتع بها فاذا حملت المرأة جنين فقد تجهل اباه او قد تنكره او تنساه.

      *5_ زواج المسيار يتشرف به ولا يخجل منه أحد وهو لستر حال النساء الآتي غلب تعدداهن الرجال اضعافاً.
      *5_ المتعة لا يتشرف به الشرفاء ويخجل منه الكرماء وهو لنشر الفساد أكثر منه جمع الحال.
      والفروق كثيره كما هو الفرق بين النور والظلام.

      هذا بالنسبة للزواج المسيار أذا كان بهذا المفهوم الذي فسرناه في بداية ردي هذا فهو حلال عند كثير من علماء السنة أما اذا كان بمفهوم آخر غير المذكور فننظر هل توفرت فيه شروط الزواج وهل لم تعترضته احد الموانع فهو بأذن الله حلال مالم تثبت حكمت تحريمة بالأدلة والبراهين.

      فلينظر كل شيعي الى المتعة في عقيدته وليعيد الحساب ستكتشف له كثير من الخفايا.

      نسأل الله الهداية لنا ولكم ولناس أجمعين .
      وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


      avatar
      ابن الاسلام
      مشرف على قسم الاعجاز
      قسم الفتاوى
      المواضيع الدينية
      مشرف على قسم الاعجاز  قسم الفتاوىالمواضيع الدينية

      ذكر عدد الرسائل : 166
      اسم الدولة :
      تاريخ التسجيل : 26/08/2007

      رد: ما الفرق ؟ بين .زواج: المسيار - المتعة- العرفي

      مُساهمة من طرف ابن الاسلام في الأحد 4 نوفمبر 2007 - 14:49

      اما زواج المتعه مختصرمن خلال عقيدة الشيعة في هذا النكاح المبتدع :
      [color=red]

      [color:6591=red:6591]فتعريف نكاح المتعة عند الشيعة الإمامية: هو الزواج المؤقت، والإتفاق السري بين الرجل والمرأة على ممارسة الجنس بينهما، بشرطٍ واحد فقط، وهو ألا تكون المرأة في عصمة رجلٍ آخر، وحينئذ يجوز نكاحها بعد اداء، صيغة الزواج بين الرجل والمرأة المتُمتع بها، حيث لا يحتاج الأمر فيه إلى شهود ولا إعلان، بل ولا حتى إذن وليُها، قال شيخهم الطوسي في النهاية ما نصه: (يجوز أن يتمتع بها من غير إذن أبيها وبلا شهود، ولا إعلان) انتهى كلامه.



      [color=red]وأما عن صيغة هذه الزواج،


      [color:6591=#ff0000:6591]
      الذي تباح فيه فروج النساء، عند الشيعة الإمامية الاثنا عشرية فهي كلمات يقولها الرجل أمام المرأة المتمتع بها، عند الخلوةِ بها، فقد روى شيخهم الكليني في الفروع من كتابه الكافي 5/455 أن جعفر الصادق سُئل:(كيف أقول لها إذا خلوت بها؟
      قال: تقول: أتزوجك متعة على كتاب الله وسنة نبيه، لا وارثة ولا موروثة، كذا وكذا يوماً، وإن شئتَ كذا وكذا سنة، بكذا وكذا درهماً، وتسمي من الأجر ما تراضيتما عليه قليلاً كان أم كثيراً)
      انتهى كلامه.

      كما أن الشيعةلم يسلم من شذوذهم الجنسي حتى العذارى والأبكار، فقد اجازو التمتع بهن، بدون أخذ الموافقة من وليها، بشرط أن لا يحاول فض بكارتها، فقد روى إمامهم الكليني في الفروع من الكافي، 2/46 ما نصه: (عن زياد بن أبي الحلال قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: لا بأس أن يتمتع بالبكر مالم يُفْض إليها كراهية العيب على أهلها)
      انتهى كلامه.
      وكذلك جاء في الفروع من الكافي، ما نصه:
      (عن محمد بن أبي حمزة، عن بعض أصحابه، عن أبي عبد الله عليه السلام، في البكر يتزوجها الرجل متعة؟
      قال: لا بأس، مالم يفتضّها)
      انتهى كلامه.

      التمتع بالصبية الصغيرة عند الشيعة الإمامية الاثنا عشرية:
      حيث أجاز شيوخ الشيعة، التمتع بالطفلة الصغيرة، فقد روى إمامهم الطوسي في كتاب الاستبصار، والكليني في الفروع من الكافي ما نصه: (سُئل عن الجارية يتمتع بها الرجل؟.

      [color=magenta]قال: نعم إلا أن تكون صبية تخدع.
      قال: قلت: أصلحك الله، فكم حد الذي إذا بلغته لم تخدع؟.
      [color:6591=magenta:6591]قال: بنتُ عشر سنين) انتهى كلامه.

      نسأل الله ان يحفظ لنا عقولنا وقلوبنا ونحمدة حمداً كثير عليها فهي هبه الله لنفرق بين الطيب والخبيث ...وبين الزنا والزواج .

        الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر 2017 - 10:54