• قسم طلاب العلم
    • لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم

      شاطر

      نور الاسلام
      نائب صاحب الموقع
      نائب صاحب الموقع

      ذكر عدد الرسائل : 560
      البلد : maroc
      الوظيفة : electronique
      اسم الدولة :
      احترامك لقوانين المنتدى :
      تاريخ التسجيل : 19/08/2007

      لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم

      مُساهمة من طرف نور الاسلام في السبت 2 فبراير 2008 - 18:46

      إن المستقبل لهذا الدين، مهما بذل أعداء الإسلام من مكر وخبث ودهاء لزحزحة الإسلام عن

      مركز الصدارة والقيادة. هذا اليقين الراسخ الذي لا يخالجه شك بأن النصر للإسلام وأن

      الغلبة للمسلمين مهما طال الزمان أو قصر، وأنه سبحانه تعالى لن يتخلى عن عباده

      المؤمنين رغم ما أحاط بهم من مكر وضيق وشدة، فمبشرات بزوغ فجر جديد قاب قوسين

      أو أدنى، قال (صلى الله عليه وسلم): " بشر هذه الأمة بالسنا والرفعة والتمكين في

      الأرض، فمن عمل منهم من عمل الآخرة للدنيا لم يكن له في الآخرة من نصيب " رواه

      أحمد والحاكم.

      وقال (صلى الله عليه وسلم) " لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرساً يستعملهم فيه

      بطاعته إلى يوم القيامة " رواه أحمد وابن ماجة.

      فبشريات النصر في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة كثيرة، وسنحاول في هذا المقال

      أن نتناول طرفاً منها علَّها تكون تثبيتاً لأفئدة المسلمين وبلسماً شافياً لنفوسهم ونبراساً مضيئاً

      لغد مشرق قريب ترفرف راية الحق خفاقة فوق ربوع المعمورة وما ذلك على الله بعزيز.

      قال تعالى: " وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا

      اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا

      يعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ " النور آية 55.

      يقول الشهيد سيد قطب في ظلاله معقباً على هذه الآية: " 4/2529 " لقد تحقق وعد الله

      مرَّة فظل متحققاً وواقعاً ما قام المسلمون على شرط الله، ووعد الله مذخور لكل من يقوم على

      الشرط من هذه الأمة إلى يوم القيامة، إنما يبطئ النصر والاستخلاف والتمكين والأمن

      لتخلف شرط الله في جانب من جوانبه الفسيحة، أو تكليف من تكاليفه الضخمة، حتى إذا

      انتفعت الأمة بالبلاء وجازت الابتلاء وخافت فطلبت الأمن، وذلت فطلبت العزة .. كل ذلك

      بوسائلها التي أرادها الله وبشروطه التي قررها الله، تحقيق وعد الله الذي لا يتخلف، ولا تقف

      في طريقه قوة من قوى الأرض جميعاً"

      ومن مبشرات النصر أن الأمة الإسلامية فوق الأمم في الدنيا والآخرة قال تعالى " وَجَاعِلُ

      الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ

      تَخْتَلِفُونَ" آل عمران آية 55. وقوله تعالى: " زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ

      الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ اتَّقَواْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ " البقرة آية 212
      .

      ومن المبشرات أن المؤمن هو الأعلى " وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ " آل عمران 139. فالمؤمن هو أعلى سنداً ومصدراً، وهو الأعلى إدراكا وتصوراً، وهو الأعلى ضميراً وشعوراً ، وخلقاً وسلوكاً، وهو الأعلى شريعة ونظاماً،

      ومن مبشرات النصر أن معية الله للمؤمنين ووعده بالدفاع عنهم قال تعالى: " وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ " الأنفال آية 19. " لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " التوبة آية 40. " فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ " محمد 35. " وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ " العنكبوت 69. " إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ " النحل 128. " إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " الحج 38.

      ومن المبشرات أيضاً أن الله ولي الذين آمنوا وهو ناصرهم قال تعالى : " اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " البقرة آية 257. " وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ " الروم آية 47.

      لقد أوجب سبحانه على نفسه نصر المؤمنين وجعله لهم حقاً فضلاً وكرماً، وأكده لهم في هذه

      الصيغة الجازمة وهو أصدق القائلين، وهو القوي العزيز الجبار المتكبر القاهر فوق عباده

      وهو الحكيم الخبير، لا ترد إرادته ولا تتخلف سنته.

      ومن مبشرات النصر أن الله وعد بإحباط كيد الكافرين ومكرهم " وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ

      خَيْرُ الْمَاكِرِينَ " الأنفال 30 " إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا* وَأَكِيدُ كَيْدًا * فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ

      رُوَيْدًا " الطارق 15-17 " إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ " المجادلة 20

      أما المبشرات في السنة فهي كثيرة نذكر منها : قال صلى الله عليه وسلم في الحديث

      الصحيح : ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله

      الله هذا الدين بعز عزيز ، أو بذل ذليل ، عزاً يعز الله به الإسلام ، وذلاً يذل به الكفر "

      رواه أحمد



      _________________
      اشتهى عمربن عبد العزيزتفاحا، فقال لو كان لنا شىء من التفاح، فإنه طيب الريح طيب الطعم فقام رجل من أهل بيته فأهدى إليه تفاحا، فلما جاء به قال عمر: ما أطيب ريحه و أحسنه، ارفعه يا غلام فاقرىء فلانا منا السلام و قل له: إن هديتك قد وقعت منا بموقع بحيث تحب. فقال الرجل: يا أمير الموءمنين، ابن عمك و رجل من أهل بيتك وقد بلغك أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يأكل الهدية، ولا يأكل الصدقة،قال ويحك إن الهدية كانت للنبي و هي لنا اليوم رشوة.
      رحم الله عمر بن عبد العزيز رحمة واسعة

      نور الاسلام
      نائب صاحب الموقع
      نائب صاحب الموقع

      ذكر عدد الرسائل : 560
      البلد : maroc
      الوظيفة : electronique
      اسم الدولة :
      احترامك لقوانين المنتدى :
      تاريخ التسجيل : 19/08/2007

      رد: لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم

      مُساهمة من طرف نور الاسلام في السبت 2 فبراير 2008 - 18:46

      وقوله صلى الله عليه وسلم : إن الله زوى – أي جمع – لي الأرض ، فرأيت مشارقها

      ومغاربها وإن أمتى سيبلغ ملكها مازوي لي منها " رواه مسلم .

      ومن المبشرات بقاء الطائفة المنصورة كما جاء في الحديث الصحيح : لا تزال طائفة من

      أمتي على الدين ظاهرين ، لعدوهم قاهرين ، لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم

      كذلك قالوا : يا رسول الله وأين هم ؟ قال : ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس " وأحسب

      أن الطائفة المنصورة تتمثل اليوم في الصحوة الإسلامية التي بدأت تتحرك على مستوى

      الشعوب العربية والإسلامية وخارج أوطان المسلمين فايقظت العقول بالوعي ، وملأت

      القلوب بالإيمان والحماس ،وغيرت الكثير من المفاهيم ، فنقلتها من التفكير العلماني إلى

      التفكير الإسلامي ، ومن الولاء للغرب إلى الولاء لله ورسوله ، فنشأ جيل مسلم بالإسلام

      عقيدة وشريعة ، وفكراً وسلوكاً ورسالة وحضارة ، صحوة تفهم حديث رسول الله صلى الله

      عليه وسلم :" إنما النساء شقائق الرجال " صحيح رواه أحمد وأبو داود ، إنه ورغم

      الضربات المتلاحقة التي توجه للصحوة الإسلامية فإن الأمل بهذه الصحوة كبير ، كما قال

      العلامة الدكتور يوسف القرضاوي: فإذا كان القرن التاسع عشر هو قرن المسيحية ، والقرن

      العشرين هو قرن اليهودية ، فإن القرن الحادي والعشرين هو قرن الإسلام ، وهذا ما أكده

      إمام الأمة أحمد ياسين حين قال : إن القرن الحادي والعشرين هو قرن الإسلام هو جيل

      النصر القادم بإذن الله .



      _________________
      اشتهى عمربن عبد العزيزتفاحا، فقال لو كان لنا شىء من التفاح، فإنه طيب الريح طيب الطعم فقام رجل من أهل بيته فأهدى إليه تفاحا، فلما جاء به قال عمر: ما أطيب ريحه و أحسنه، ارفعه يا غلام فاقرىء فلانا منا السلام و قل له: إن هديتك قد وقعت منا بموقع بحيث تحب. فقال الرجل: يا أمير الموءمنين، ابن عمك و رجل من أهل بيتك وقد بلغك أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يأكل الهدية، ولا يأكل الصدقة،قال ويحك إن الهدية كانت للنبي و هي لنا اليوم رشوة.
      رحم الله عمر بن عبد العزيز رحمة واسعة

        الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 يناير 2017 - 9:05