تساؤلات في تاريخ الأندلس ؟؟؟ اتمني من الجميع المشاركة

    شاطر
    avatar
    walid
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 65
    العمر : 37
    البلد : أرض الاندلس
    الوظيفة : طاعة الرحمن
    المزاج : الحمد لله
    اسم الدولة :
    تاريخ التسجيل : 29/10/2007

    تساؤلات في تاريخ الأندلس ؟؟؟ اتمني من الجميع المشاركة

    مُساهمة من طرف walid في الخميس 7 فبراير 2008 - 9:21

    عندما أقراء تاريخ الأندلس يصيبني الإمتاع والفرح لفتوحات القائدين العظيمين/ موسى بن نصير وطارق بن زياد والعظماء من بعدهم ولكني أصاب بالغم والكآبة في البقية من بعد أبن أبي عامر رغم الحضارة التي بنوها ، ويشدك الإعجاب ببعض المسلمين الغيورين من أمثال يوسف إبن تاشفين وغيرهم لاتسعني الذاكرة لذكرهم من دولة المرابطين ودولة الموحدين واعتقد آن كثيراًمن المسلمين لايعرفونهم . لي تسأؤلات كثيرة في تاريخ الأندلس ولا أود الخوض في كلمة لو لإنها تفتح عمل الشيطان . لكن...
    أولاً: لماذا لم تستخدم مدينة طليطلة وهي عظيمة ومحصنة كما ذكر كمركز وعاصمة للأندلس كما أنها تتوسط البلاد وبالتالي يتم التحكم في جميع الأطراف بسهولة،وكما تبين لاحقاً أن سقوط الأندلس التدريجي بدأ من إحتلال المسيحيين لهذه المدينة العظيمة.
    ثانياً : لماذا لم يتم الإستعانة بالدولة العثمانية التي كانت في أوج قوتها وبدايتها عند سقوط غرناطة، وهل كانت هناك مراسلات بينهم. ولماذا لم تنشر دعوة الجهاد بين المسلمين المجاورين وليس الحكام من قبل الائمة والدعاة .
    ثالثاً : دور اليهود في خلخلة الحضارة الإسلامية وتفريق كلمتهم بالأندلس حيث أن لي إنطباع بأن اليهود لعنهم الله كانوا وراء خراب كل حضارة أو دولة عظمى في ذلك الوقت أوأي وقت ، وماقاموا به في الدولة العثمانية خير دليل على ذلك رغم أنها هي البلد الوحيد الذي رضي باستقبالهم بعد أن طردتهم أسبانيا .
    رابعاً : ماهي قصة محاكم التفتيش وحكاياتها لإنه من غير المعقول أن يختفي أكثر من ثلاثة ملايين أندلسي مسلم بعد سقوط غرناطة فقط غير المسلمين الآخرين (المدجنين) دون أثر.
    خامساً : لابد أن نعي أن إنحطاط المسلمين بالأندلس والمسلمين عامة وتخاذل المسلمون عن نصرة إخوانهم قد أدى إلى عواقب كبيرة جداً سوف يسئل عنها المسلمين في ذلك الوقت عامة مثل قيام الأسبان بنشر المسيحية في الأندلس واراضي المسلمين وكذلك في البلاد التي فتحوها في قارتي أمريكا .
    وكلما فكرت في كل ماحصل في بلاد الأندلس المفقود ومابعده أصاب بالحزن والإحباط ، لكن سبحان الله قدر الله لي أن أقراء خبراً صغيراً جداً في إحدى جرائدنا السعودية والخليجية كذلك،(كأنهم خجلين من نشره) أعاد لي الأمل وبعض السعادة حيث أشار الخبر إلى أن بعض القبائل بالمكسيك المتنصرةعلى يد الأسبان في السابق قد أسلمت على يد شخص أسباني(حتى أسمه أسباني/ رأئول) من أهالي غرناطة مما يبشر بأن هناك جمراً يتقد تحت الرماد في غرناطة وغيرها إن شاء الله.أعرف أني قد أطلت عليكم كثيراُ ، لكن ســــــامحوني فأني أحــس بأنكم تشاركوني مشـاعري وحبي لهذا الدين العظيم الذي أضاعه أصحابه بين التشدد والتعصب وبين الإنفلات والتحرر.


    مقال ( العرب المسافرون)
    avatar
    walid
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 65
    العمر : 37
    البلد : أرض الاندلس
    الوظيفة : طاعة الرحمن
    المزاج : الحمد لله
    اسم الدولة :
    تاريخ التسجيل : 29/10/2007

    رد: تساؤلات في تاريخ الأندلس ؟؟؟ اتمني من الجميع المشاركة

    مُساهمة من طرف walid في الخميس 7 فبراير 2008 - 9:22

    نهاية مأساوية لأجمل قصص التاريخ واروعها...............
    قصة الفتح والنور والعدل والحضارة ...........

    قصة لم تكن من نسج الخيال ولامن اوهام المؤرخين بل كانت أحداثها تشع بنور الإسلام .....

    قصة كان أبطالها ملائكة كالرجال او رجال كالملائكة...

    بدات بالنور والهداية وانتهت بالتفرق والخيانة
    ثم انقضت تلك السنون وأهلها ....... فكأنها وكانهم احلام

    ولو جاز لأحد ان يحاسب المسلمين على ماضيعوا في تاريخيهم لجاز له ذلك في موطنين :
    تضيعهم لفلسطين_ ومازال فيها من يناضل عنها
    وتضيعهم للأندلس - وقد ولى عزهامن غيرأن يجد من يبكي عليه


    لم يبق للمسلمين في الأندلس غير غرناطة بعد أن وصلت فتوحاتهم قريبآ من باريس - ثم سقطت غرناطة ؛وكان لابد ان تسقط فهذاالجزاء المنطقي لما قدمه أمراؤها.

    سقطت غرناطة بعد أن تغيرت النفوس وتفرقت القلوب وذهبت هيبة الدين لكنها ماسقطت إلا بتقصير المسلمين وابتعادهم عن دينهم ؛ ونحن أمة إنما يبني عزنا بألاسلام فإن ابتعدنا عنه تلاشي عزنا ومجدنا وخبت ذكرنا

    ولابد لنا وقفات قصيرة مع بعض الاحداث وللحديث بقية



    وبالمناسبه هذا البحث قمت باعداده

    واسال الله تعالي ان يكون هذا العمل خالصا لوجهه الكريم وان ينتفع به سائر المسلمين
    avatar
    walid
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 65
    العمر : 37
    البلد : أرض الاندلس
    الوظيفة : طاعة الرحمن
    المزاج : الحمد لله
    اسم الدولة :
    تاريخ التسجيل : 29/10/2007

    رد: تساؤلات في تاريخ الأندلس ؟؟؟ اتمني من الجميع المشاركة

    مُساهمة من طرف walid في الخميس 7 فبراير 2008 - 9:22

    سقوط غرناطة ونهاية الأندلس
    اولآ-الأمير موسى بن غسان والثبات

    لقد بدت علائم الخيانة والغدر من الملك الصغير إذ همست في الآذان بمؤامرة تحاك ضد المدينة على خصوصيات تعطى للملك وحاشيته مع أن الملك قد راسل فرديناند بأنه لم يعد هو صاحب القول والفصل في هذا الأمر وفي شأن غرناطة ؟ ولم يكف بذلك بل أرسل إلي الملكين فرديناندوإيزبيلا سألهما المهادنة والصلح
    والأمان . لكن شعب غرناطة يريدون منه التحدي والمقاومة

    البطل العظيم موسى بن أبي غسان: وقد ظهر في هذه الحالة المظلمة فارس يعطي صورة مشرقة للدفاع عن الأرض وحب الوطن وبذل كل شيء في سبيل الدين ؟ وكيف تمحى من ذاكرة التاريخ أمثال هذه النفوس الشجاعة الفريده في عصر الهوان والذل ؟؟؟؟ولكن للاسف لايعرف المسلمين الكثير عن هذا القائد الفذ في التاريخ الأندلسي وفي نهاية الأندلس.
    الأمير موسى يعلن الجهاد
    يبدو أنه كان من سلالة الملوك ؛إذاكان يلقب بالأمير موسى وانه من أهل غرناطة وكان صاحب همة وعزيمة لاتلين ؛عمل مافي وسعه فأعلن الجهاد؛وانه يري الموت خيرآ من يري الوطن تدوسه أقدام النصاري الأعداء ؛واحتشدالناس حوله يدربهم ويعلمهم فخاف الملك الصغير من قوة الشعب ؛ولزم قصره وحوله بطانته؛وحمل موسى عبء الدفاع عن غرناطة وبايعه المسلمون بيعة الموت في سبيل الله؛ عند ذلك ارسل إلي الطاغية يخبره رفض أهل غرناطة على تسليمها ؛لذلك بدأ القشتاليون يهجمون على قرى غرناطة والمناطق التابعة لها



    فأسأل الله التسديد والتوفيق والاخلاص في القول والعمل والي لقاء أخر بعنوان الأمير موسى يهجم
    avatar
    walid
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 65
    العمر : 37
    البلد : أرض الاندلس
    الوظيفة : طاعة الرحمن
    المزاج : الحمد لله
    اسم الدولة :
    تاريخ التسجيل : 29/10/2007

    رد: تساؤلات في تاريخ الأندلس ؟؟؟ اتمني من الجميع المشاركة

    مُساهمة من طرف walid في الخميس 7 فبراير 2008 - 9:23

    الأمير موسى يهجم

    انتقل الأمير موسى إلى مرحلة الهجوم بينما كان مدافعآ أصبح مهاجمآ ؛المسلمون على قلة ؛ ومع ذلك قرروا الهجوم على جيش قشتالة الجرار

    بعدذلك تمكن موسى من ان يلحق الهزيمة بفرسان النصارى مرات ويقود فرسان المسلمين إلى السيطرةعلى المواقف ؛
    بدأت تدب الحياة في مدينة غرناطة بعد الوهن والخور

    الجهاد في سبيل الله
    تحرك الطاغية فرديناند بجموعه على مرج غرناطة وارسل خمسة وعشرين ألفآ من الفرسان يخرقون كل شيء ويتلفون كل محصول ؛ ويهدمون كل بناء ؛ كانت غرناطة من أجمل المدن بعدذلك قررألأمير موسى ان يعمل على خطة وعمل هذه الخطة:قسم فرسانه إلى مجموعات صغيرة - و أ مرها بالهجوم كانت النتائج :1-فأكثرت القتل في القشتاليين
    2-كانت الهزيمة من نصيب النصارى
    3- ولى فرسانهمالأدبار طلبآللنجاة
    بعد ذلك اعلن فرديناند لجنوده ألا يواجهوا المسلمين وألا يقاتلوهم ؛بل أن يحرقوا ويشعلوا البساتين ؛ثم يفروا طلبآللنجاة؛ويستعجلوا قبل أن يهاجمهم فرسان المسلمين

    فأسأل الله التسديد والتوفيق والاخلاص في القول والعمل والي لقاء أخر بعنوان خيانة الزغل

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 16 ديسمبر 2017 - 23:17